النصر لقضية بالمحكمة على إعداد و نقل المتقدمين للم شمل العائلة إلى ألمانيا

 VICTORY FOR COURT CASE ON TIMELY FAMILY REUNIFICATION TO GERMANY

المحكمة الألمانية كانت قد قررت يوم الاثنين أن نقل المتقدمين للم شمل العائلة من العائلات السورية الذين رفعوا قضيتهم للمحكمة, واجب أن تحدث بعد 6 أشهر من تاريخ قبول طلب لم الشمل على الأكثر. هذه الأخبار رائعة, لأنه و لأول مرة تحكم المحكمة ضد محدودية النقل للم شمل العائلة. في هذه القضية الخاصة قاصر سوري مقيم في ألمانيا ذهب للمحكمة ليضغط على الدولة بنقل أمه و أخيه القاصر من اليونان قبل انتهاء المدة القانونية المسوح يها 6 أشهر بعد الموافقة و قد فاز بالقضية. المحكمة الألمانية أقررت أن طلبات لم شمل العائلة لديها الحق بأن يتم نقلها خلال هذه الدة الزمنية القانونية المعطاة و يجب على المسؤولين الألمان أن يجعلوا حدوث هذا ممكنا. برو أسايل, المنطمة الألمانية الرائعة التي ساعدت ببناء قضية المحكمة هذه تطلب الآن من وزير الداخلية الألماني بأن ينهي أخيرا المحدودية الغير قانونية على نقل المقبولين بلم شمل العائلة. المزيد من القضايا المتوقع أن تذهب للمحكمة الفريق المتنقل للمعلومات سيبقيكم على إتطلاع بالنتيجة و عن إمكانية إشراك قضيتكم الخاصة. منذ أبريل من هذه السنة, قام وزير الداخلية الألماني بعمل محدودية على عملية النقل للم شمل العائلة, و الذي أدى بدوره إلى تأخير مروّع لمتقدمي لم شمل العائلة الذين كانوا قد قبلوا سابقاً. هذا مناف للقانون الأوروبي و الذي وضحناه بالأعلى بذكر المدة القصوى و التي هي 6 أشهر.ا