خطاب مفتوح موجه إلى ألمانيا واليونان بخصوص انتهاكهما بحق لم الشمل

OPEN LETTER TO GERMANY AND GREECE REGARDING THE VIOLATION OF THE RIGHT TO FAMILY REUNIFICATION

 

تقوم مجموعة من المنظمات غير الحكومية الألمانية واليونانية اليوم (26 تموز/يوليو) بإصدار خطاب مفتوح موجه إلى توماس دي ميزير، وزير الداخلية الألماني، وكذلك إلى نظيره يوانيس موزالس، وزير الهجرة اليوناني، معبرةً عن "أقلاقها العميقة بشأن انتهاك فعلي بحق لم الشمل." فقد قيدت بشدة الوزارة الداخلية الألمانية في شهر نيسان/أبريل ٢٠١٧ عددَ الانتقالات لطالبي اللجوء المقيمين حاليا في اليونان الذين تم قبول طلباتهم لم الشمل إلى ألمانيا. وأسفر قرار التقييد (الذي يقتصر عدد الانتقالات على ٧٠ نسمة لكل شهر) عن تأخيرات طويلة ومتزايدة طولا في مواعيد الانتقال لطالبي لجوء تم قبولهم سابقا من قبل السلطات الألمانية.

وتقول الرسالة التي توجهها المنظمات للوزيرين إن قرار التقييد "يقوض حق لم الشمل لدى طالبي اللجوء وينتهك بحقهم للحياة العائلية" - وهذان الحقان تضمنهما لهم عدة مواثيق حقوق الإنسان الأوروبية. وتدعى الرسالة ،التي شارك الفريق المتنقل للمعلومات في توقيعها، ألمانيا واليونان "لوقف هذا التصرف غير القانوني." وليس من الواضح أن الخطاب سيؤثر في الوضع بشكل كبير ولكنه على الأقل يوجد الآن ائتلاف قوي الاعتقاد من المنظمات التي تتعامل مع سوى لكي تعارض هذا القرار وتسعى لرفع أصوات الناس الذين يعانون من تأثيرات التقييد.