وقع أكثر من خمسة وعشرين (25.000) شخصا عريضتَنا من أجل معارضة التقييد لم الشمل إلى ألمانيا

MORE THAN 25.000 PEOPLE SIGNING AGAINST RESTRICTION OF FAMILY REUNIFICATION TO GERMANY

في آخر شهر أيار/مايو فقد قدم الفريق المتنقل للمعلومات عريضة من أجل التوعية بالتقييد غير القانوني على النقلات لبرنامج لم الشمل الذي نفذته ألمانيا. واعتبارا من اليوم فقد وقع العريضة أكثر من 25.000 شخصا - وهم ألمانيون وغيرهم في كل أنحاء أوروبا وقعوا العريضة لكي يظهروا دعمهم وتعاطفهم للعوائل منفصلة بعضها عن بعض.

https://www.change.org/p/توماس-دي-مايزيير-وزير-الداخلية-الأ…

ولكن للأسف ما تغيرت كثيرا الأوضاع لحد الآن. وبحسب وحدة دبلن اليونانية تم السماح لعدد قليل زائد عن السبعين من الحالات الخاصة بالمسافرة إلى ألمانيا خلال شهري حزيران/يونيو وتموز/يوليو. ولا بد من الملاحظة أن هذا التزايد تحسُن في الأوضاع ولو كان ضئيل - بل على العكس من ذلك لا يحل المشكلة أبدا. وفي رسالة استلمها الفريق المتنقل للمعلومات من الوزارة الداخلية الألمانية (التي نفذت التقييد) فقد تم الطلب من قبل السلطات الألمانية أننا نشرح لكم الأسباب لقرار التقييد وكذلك وجهةَ نظر السلطات الألمانية بصدده.

ومع ذلك ما وجدنا في رسالتها أي سبب يقنعنا بأن التقييد مبرر ومن وجهة نظرنا نحن نعتقد هذه الأسباب ضعيفة وناقصة. تدعي الوزارة الداخلية أنها تتعرض لمشاكل لوجيستية وأن لا توجد لديها مراكز استقبال كافية ولا سكن يلائم لاجئين يأتون من اليونان. ولكن بحسب معلوماتنا توجد في ألمانيا مراكز استقبال فارغة عن ضيوف وبالإضافة إلى ذلك كانت ألمانيا مستعدة لوجيستيا لقبول 800.000 لاجئا جديدا خلال عامي 2015 و2016. ونظرا لذلك لا تتضح الأسباب الحقيقية ما وراء اتخاذ ألمانيا هذا التقييد.