وزارة الخارجية الألمانية: ألإعادة إلى سوريا خطرة لطالما لا تزال البلد غير آمن إلى حد كبير

مع استعادة نظام الأسد السيطرة على أجزاء كبيرة من سوريا ، بدأ السياسيون يفكرون في إمكانية عودة المواطنين السوريين تدريجياً. فعلى سبيل المثال ، صرح سياسي ألماني قبل بضعة أيام بأنه يجب النظر في قضايا الترحيل إلى سوريا على الأقل بالنسبة للأشخاص الذين يمثلون تهديدًا محتملاً. وعلى الرغم من وجهة النظر هذه ، فقد برز في تقرير داخلي صادر عن وزارة الخارجية الألمانية أن سوريا لا تزال تعتبر غير آمنة. هذا التقرير سري لكن تم تسريبه إلى صحيفة ألمانية. فهو يصف المخاطر المتعددة التي يواجهها الأشخاص المحتملون ترحيلهم لسوريا. لأنه سيتم استدعاء الشباب في بشكل مباشر إلى الخدمة العسكرية ، وغالبا ما يتم وضعهم على خط المواجهة. ويذكر التقرير أيضاً أنه قيل إن العديد من العائدين قد تم استجوابهم واحتجازهم من قبل أجهزة الأمن ، بينما اختفى آخرون بشكل دائم. تستخدم الشرطة والأجهزة الأمنية التعذيب بشكل منهجي ، وخاصة ضد الأشخاص الذين يُعرفون بأنهم جزء من المعارضة. ويشدد التقرير أيضاً على أن العلاج الطبي غالباً ما يكون غير كاف وأن اقتصاد البلد قد انهار ، ولذلك من الصعب جداً الحفاظ على وضع معيشٍي مناسب هناك.