لم تستطع قافلة الأمل مغادرة الأراضي اليونانية. ماذا يحدث الآن؟

بالتأكيد ، كنتم قد سمعتم وقرأتم أن قافلة الأمل لم تتمكن من مغادرة اليونان. في هذه اللحظة ، هناك الكثير من المعلومات المتداولة على وسائل التواصل الاجتماعي ، مما يجعل من الصعب فهم ما هو حقيقي. لذلك ، نود توضيح بعض المعلومات التي تم تأكيدها. تجمع أكثر من 1000 شخص بالقرب من مخيم( ديافاتا ) للاجئين في مدينة (سالونيك) من أجل السير نحو الحدود الشمالية. بالأمس وأيضا مرة أخرى اليوم مُنعوا من بدء التوجه والمسير من قبل الشرطة اليونانية التي أحاطت بالمنطقة. كانت هناك اشتباكات مع الشرطة ، التي استخدمت الغاز المسيل للدموع للسيطرة على الوضع. هناك الأن صعوبات ما بين الشرطة والناس. لقد استجابت سياسة وزارة الهجرة للوضع من خلال تقديمها لمساعدة الأشخاص الذين يرغبون الآن في مغادرة المنطقة وتوفير وسائل النقل لإعادتهم إلى أماكن إقامتهم. وقد أعلنوا أيضًا أن أي شخص يقبل المساعدة لن يفقد مسكنه وحقوقه الحالية. أكدت وزارة سياسة الهجرة أيضًا في بيان صدر أمس أنه لن يتم فتح الحدود تحت أي ظرف من الظروف. إضافة إلى ذلك ، صرح مسؤولو الاتحاد الأوروبي عدة مرات في الأشهر الأخيرة عن رغبتهم في وقف المعابر الحدودية غير القانونية من خلال تقديم المزيد من الأموال والموظفين لحماية الحدود الأوروبية. هذا دليل على حقيقة أن الوضع السياسي في أوروبا مختلف تمامًا عما كان عليه في 2015/2016 ، حيث يمكن للناس لبعض الوقت الانتقال بحرية من اليونان إلى وسط وشمال أوروبا. الوضع الحالي للعديد من اللاجئين في اليونان صعب ومحبط. نحن نفهم أن الناس كانوا يأملون في أن تكون قافلة الأمل وسيلة للخروج من هذه الحالات الصعبة. يرجى ملاحظة أننا لسنا على اتصال بالحكومة أو بمنظمي " قافلة الأمل" ولسنا بموضع لنخبركم بما يتوجب عليكم فعله. الأهم من ذلك في هذا الوقت الصعب هو أنكم وعائلتكم في آمان!