عودة إلى القائمة الرئيسية 

 

حقوق المثليين من اللاجئين

للتحميل إضغط هنا


ما معنى "المثليين"؟

المثليون هو تعبير واختصار للسحاقيات ومثليي الميول الجنسية، ثنائيي الميول الجنسية، والمتحولين الجنسيين

مثلية (سحاقية) : إمرأة تحب إمرأة
مثلي (لواط) : رجل يحب رجل
ثنائي : شخص لديه الرغبة الجنسية في كلا الجنسين
المتحولون الجنسيون : هم أشخاص اختبروا هويتهم الجنسية التي لا تنسجم مع أو لا ترتبط ثقافياً  مع جنسهم الأصلي المحدد ولربما لديهم الرغبة في تحمل الإنتقال بشكل دائم للجنس الآخر


هل يمكنني تقديم طلب لجوء في أوروبا إذا كنت مضطهد في بلدي  الأصلي بسبب ميولي الجنسي أو هويتي الجنسي

نعم، تستطيع. في عام 2011 وضع الإتحاد الأوروبي قانون يقر بأن الاضطهاد المبني على أساس الميول الجنسية أو الهوية الجنسية لشخص ما هو أساس صالح للاعتراف باللجوء. لديك الحق بطلب اللجوء على أساس هويتك الجنسية أو تعابيرك الجنسية (طريقة ارتدائك الملابس على سبيل المثال) أو ميولك الجنسية (العلاقة مع نفس جنسك على سبيل المثال) حيث كانت حياتك، حريتك، سلامتك الجسدية أو أية معايير أخرى تتعلق بحقوق الإنسان مهددة


هل يؤثر على طلب لجوئي مَن الذي كان يضطهدني؟

بعض الأحيان. الاضطهاد من قبل مسؤولي الحكومة هو أساس للجوء، وكذلك الاضطهاد من ممثلين آخرين من المجتمع مثل أحد أفراد الأسرة، منظمات غير حكومية، مؤسسات دينية، شخص معين أو عنصر اجتماعي آخر. ولكن إذا كان المضطهد المسبب للخوف من غير جهة حكومية فسوف تكون مؤهل لطلب اللجوء - بشرط أن كانت الجهات الحكومية المسؤولة لا تستطيع أو لن تقدم لك الحماية


هل يُعتبر من الاضطهاد إذا كانت تصرفات مثليي الجنس تعتبر إجرامية حسب قانون البلد الأصلي

لا. مجرد وجود قانون يجرّم تصرفات المثليين ليس بالضرورة أن يكون الاضطهاد. ومع ذلك مدة السجن التي تعاقب تصرفات المثليين والتي استخدمت في البلد الأصلي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار حيثما كانت عقاب غير متكافئ أو مبني على التمييز وهذا يعتبر تصرف اضطهادي


أنا متزوج لأن هذا كان تحت طلب من قبل عائلتي، ولكن الحقيقة أنا مثلي الميول، هل سأبقى معترف به كلاجئ حسب ميولي الجنسية؟

فرضاً أنك تخشى الاضطهاد لأنك مثلي، عندها قد كنت مؤهلا للحصول على اللجوء أو حالة اللجوء حتى لو كنت (أو لا تزال) متزوج. العديد من اللاجئين و محققي اللجوء اليوم يعلمون بأن الضغوط الاجتماعية والمبادئ الثقافية يمكن أن تدفع الناس إلى زواج لا يرغبون فيه. يعلم الكثيرون أيضا أن طريقة الناس بالتعبير عن ميولهم الجنسية يمكن أن تتغير بمرور الوقت. حتى ما إذا كان الشخص الذي يقابلك على دراية بهذه الأمور، كن مستعدا للإجابة على الكثير من التساؤلات حول الظروف المحيطة بزواجك، وميولك الجنسية وعلاقتك الحالية. حسب أين قدمت طلب لجوئك، يمكن أن يواجهك شخص لمقابلتك حيث أنه لا يفهم أنك قد تكون مثلي ومتزوج من فرد الجنس الآخر، فكن حريصا بأن توصل فكرة أن لماذا كل الأشخاص في مجتمعك عليهم الزواج من الجنس الآخر بغض النظر عن ميولهم الجنسية، حاول إيصال فكرة المعاناة التي يواجهها الشخص المثلي في مجتمعك إذا هو/هي بقوا بدون زواج.


أنا رجل و تقدمت بطلب اللجوء لأنني شوهدت في لحظة حميمة مع رجل آخر، ولكنني بالحقيقة ثنائي الميول، هل عليّ إخفاء علاقتي بالنساء عن مسؤولي اللجوء؟

ثنائية الميول الجنسية يمكن أن تكون أرضية لحالة لاجئ أو للجوء، حتى لو كنت ستواجه وقت عصيب بإثبات أهليتك، وعليك توقع بعض الأسئلة الصعبة خلال مقابلتك. مع ذلك عليك أن تكون صادقاً ولا تخفي أية معلومة. التضارب وعدم المصداقية قد تظهر في مقابلة اللجوء الشاملة وقد تؤدي لرفض قضيتك. كن صادقاً بعلاقتك مع النساء إذا كنت حقاً تخاف الأذى لأنك كنت أو مازلت مع رجل آخر هنا يجب أن تحصل على اللجوء في نهاية المطاف.


في بلدي الأشخاص الذين معروف عنهم أنهم مثليو الميول يعانون من التمييز والعنف - أنا أعرف إثنين من الذين قتلوا ولكن إذا أخفيت عمن تكون فستكون آمناً. هل أستطيع التأهل للحصول على اللجوء؟

نعم تستطيع، من فترة حتى هذه اللحظة، العديد من الدول رفضت طلبات لجوء الأشخاص الذين كان باستطاعتهم تجنب الأذى عن طريق الذهاب للبيت والعيش "بتخفي" (في الخزانة). في عام 2013 محكمة العدالة الأوروبية قررت أن الشخص ليس من الممكن أن يطلب منه العيش "في الخزانة" تحت طائلة تجنب الاضطهاد. لذا ليس مسموح قانونياً للمسؤولين برفض لجوئك على أساس أنه ليس عليك الخوف من الاضطهاد إذا كنت تستطيع إخفاء ميولك الجنسية في بلدك الأصلي أو ممارسة ضبط النفس في التعابير. (بعض الدول تميز بين الأشخاص الذين يجب أن يبقوا "بالخفاء" لتجنب الاضطهاد و الآخرين الذين يتمنوا تجنب الضغط الاجتماعي. قبل التقدم، تأكد أن تكون على علم بالقانون في المكان الذي تطلب اللجوء فيه لتدعم فرصتك في  النجاح بشكل أفضل


هل علي إحضار أي نوع من "البراهين" تثبت مثليتي الجنسية لمقابلة لجوئي؟

لا. الشيء الوحيد الذي عليك فعله هو إحضار أسباب حول هروبك بصراحة قدر الإمكان. في عام 2014 محكمة العدالة الأوروبية أقرّت أنه غير مسموح لفرد من دول أعضاء الاتحاد الأوروبي بطلب أو قبول أي نوع من الفحوص أو الإثباتات من طالب لجوء بخصوص ميولهم الجنسية. القائم على المقابلة غير مسموح له أيضاً بتوجيه أسئلة مفصلة بخصوص الممارسات الجنسية لطالب اللجوء. من المكتوب بالقانون الأوروبي أن دول الأعضاء عليهم تدريب القائمين على المقابلات ليكونوا متفهمين وعلى قدرة للأخذ بالحسبان الثقافة الأساسية، الجنس، الميول الجنسية و/أو الهوية الجنسية للمتقدمين


هل من الممكن أن يتأذى طلب لجوئي إذا لم أقر من البداية أنني متقدم للجوء بسبب ميولي الجنسية؟

لا، من غير الممكن. دول الأعضاء من الإتحاد الأوروبي غير مسموح لهم باعتبار أن أقوال مقدم الطلب تفتقر إلى المصداقية فقط لأن مقدم الطلب لم يوثّق تصريح ميوله الجنسية من المرة الأولى عندما سنحت له الفرصة ليوضح الأرضية وراء الاضطهاد الذي يحدث له. إذا كنت غير جاهزاً للبوح أنك مضطهد على أرضية الهوية الجنسية، التعابير الجنسية، ميولك الجنسية، أو لم تشعر بالأمان لفعل ذلك، عليك بكل تأكيد قول ذلك. يمكنك القول أنك لست مستعداً بعد لإعطاء أسباب محددة للخروج من بلدك بسبب تجارب صادمة و/أو الخوف من استمرار الاضطهاد هنا في أوروبا. هذا سيضمن أنك لديك الخيار بإعطاء أسباب أوسع في مرحلة لاحقة من الإجراءات دون أن تتهم بأنك اختلقتها بعد موعدك الأول مع مسؤولي اللجوء


هل عليّ القلق ما إذا عائلتي أو أصدقائي سيعلمون ب مثليتي الجنسية إذا قلت ذلك للمسؤولين بمقابلتي؟

لا. مكتب خدمات اللجوء في جميع أنحاء البلدان الأوروبية عليه إبقاء هذه المعلومات التي أعطيتهم إياها بمقابلتك سرية ويجب ألا يظهروها لأية جهة ثالثة


أخشى أن تظهر مثليتي الجنسية في مخيم اللاجئين الذي أنا فيه وأخاف من التمييز أو الاضطهاد هناك. ماذا علي أن أفعل؟

إذا كنت بخطر جراء التمييز أو الاضطهاد في المخيم الذي تقيم فيه وذلك بسبب ميولك الجنسية، عليك مؤكدا البحث عن المساعدة. تستطيع التواصل مع هيئة الأمم المتحدة في مخيمك وهم إما يساعدوك أو يرسلوك لمنظمة أخرى مختصة بمساعدة المثليين من اللاجئين. هم مجبرون على إبقاء المعلومات التي تعطيها إياهم سرّاً


  للوصول لهذه المعلومات على صفحة الويب نرجو زيارة صفحتنا على الفيسبوك : الفريق المتنقل لمعلومات للاجئين في اليونان